منوعات عربية فى كافة المجالات اخبار صحة وجمال اسلاميات غرائب وعجائب

لعبة الحوت الأزرق | (الحقيقة كامله) 😨 أرقام مفزعة

0 184

احتلال العقول هو ما يمكن أن نضعه بين مزدوجتين إن سألنا أحدهم عن دور أجهزة الترفيه الحديثة في حياتنا وخاصة تأثيرها على الأطفال الذين تعتبر عقولهم مثل الصفحة البيضاء التي تلتقط بسهولة كل ما يدور حولها من أفعال ومواقف يتم برمجتها ذاتيًا والتي يكون تأثيرها واضح بشكل كبير في سلوكهم وانفعالاتهم وتعاملهم مع المحيطين من حولهم، قد يتخلف التأثير المباشر لأجهزة الهاتف وما يمكن أن توفره من ألعاب ومنصات الألعاب الصغيرة أو المفتوحة علي حسب المحتوي ودرجة التفاعل معه ومحاولة تطبيقه في الواقع.

يؤكد علماء الأجناس البشرية أن الطقوس الخاصة بأشياء معينة نفعلها في الحياة هي في الواقع عملية عقلية معقدة جدًا مثل طقوس الزواج أو الاحتفالات الجماعية، غير أن هناك بعض الطقوس التي تتم من أجل السيطرة علي البشر وسلوكهم ومعتقداتهم وتغيير طريقة تفكيرهم نحو الأشياء، ودفعهم إلى الاقتناع بتقديم فروض الولاء الطاعة والخضوع التام لآمريهم، من خلال عدد من الألفاظ أو الحركات أو الرموز وتلك هي الطريقة المتبعة في الحضارات القديمة للسيطرة على الأشخاص، وأغلب ألعاب العقل الآن تحاول الانتشار عن طريقة استخدام الطقوس النفسية للسيطرة علي اللاعبين.

هناك العديد من الألعاب التي تعتمد في تأسيسها على السيطرة والخضوع ومنها ما تسبب في العديد من المشاكل والحوادث وأبرزها على سبيل المثال لعبة تحدي شارلي التي انتشرت بصورة كبيرة واستهدفت أطفال المدارس، لعبة جنية النار التي تذكر في أحد تعليماتها بأن تستيقظ عندما يكون الجميع نائما وتبحث في الغرفة، وأيضا لعبة البوكيمون الشهيرة ولعبة مريم التي انتشرت في الخليج وتسببت في الكثير من الرعب في العائلات، وآخرها لعبة الحوت الأزرق التي سنتعرف في هذا المحتوي على تعليماتها وكيف يتمكن مديري اللعبة من السيطرة علي المستخدمين.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...