منوعات عربية فى كافة المجالات اخبار صحة وجمال اسلاميات غرائب وعجائب

حقائق مثيرة لا تعرفها عن الدولار الامريكي العملة المسيطرة علي العالم

0 7٬349

الدولار الامريكي يعتبر أحد العملات الرئيسية التي تتحكم في عدد كبير من الاقتصادات حول العالم، في مجالات التبادل التجاري وتعزيز الصادرات وغيرها من المسائل الاقتصادية التي تدور بين الدول، وتعد الأماكن التي تطبع فيها عملة الدولار من الوجهات السرية الغير معروفة للكثيرين وتحظي برقابة شديدة.

ومع ذلك فإن عملية اختيار تصاوير الشخصيات التي ستظهر على عملة الدولار الامريكي الخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية الورقية تظل غامضة، ويعترف مكتب الحفر والطباعة أن السجلات لا تقدم الأسباب لتفضيل بعض التصاوير على أخري لتبقي من العمليات الغامضة في مجال طباعة العملة حول العالم.

من يقرر صورة من ستطبع على الدولار الأمريكي؟

لقد صدر قرار من مجلس النواب الأمريكي في العام 1962 يمنح وزير المالية الأمريكي الحق في أنه صاحب القرار في اختيار الانسان الذي سيكون له شرف طبع صورته على الدولار الامريكي، وفي أغلب الحالات يلجأ الوزير إلي مسئولي وزارته، وكذلك إلي مدير مكتب الطباعة، وأحياناً يلجأ إلي رئيس البلاد نفسه قبل إصدار قراره الأخير.

وبالنسبة لوجوه الصور والشخصيات التي تظهر على الدولار الامريكي اليوم، فقد تم اتخاذ القرار بشأنها من قبل لجنة خاصة عُينت في عام 1925، وقد قامت هذه اللجنة بإجراء تعديلات على حجم الأوراق المالية وقررت اللجنة أن الدولار الامريكي يجب أن يحمل تصاوير رؤساء الولايات المتحدة الامريكية.

وبحسب ما ذكر كتاب “تاريخ حفر الكليشيهات والطباعة” فإن لجنة المالية في عام 1928 قد طرحت اسم جيمس أ جارفيلد كاقتراح لوضع صورته على الدولار الامريكي من فئة 2 دولار، وذلك لأنه بالنسبة للأمريكيين من الرؤساء الشهداء وأنه كان يملك لحيه كثيفه تميزه عن الرؤساء الآخرين، إلا أن وزير المالية في هذا الوقت أندرو ميلون رفض هذا الاقتراح ووضع صورة توماس فيرجسون.

 

حفر الوجوه علي قطع النقد الحديدية الأمريكية

يحظى مدير دار سك العملة بأفضلية اختيار تصاميم القطع النقدية الحديدية الأمريكية، مع الرجوع طبعا إلي وزير المالية الأمريكي، إلا أن قراراً من مجلس النواب الأمريكي رقم 31 الفقرة 276 والمعمول به منذ العام 1890، يحظر إجراء التعديلات على أية قطعة نقدية إلا مرة واحدة كل 25 عام، والحقيقة أنه لم يمكن لأحد أن يتجاوز هذا القرار إلا بعد مرور مئة عام على وفاة إبرهام لنكولن حين ظهرت صورته على قطعة السنت الواحد.

ولكن ذلك لا يعني أن قرار دار سك العملة لا يتأثر بمشاعر الجمهور فهي مثل العملة الورقية من الدولار الأمريكي، ففي عام 1946 كان للرأي العام الأمريكي الدور الأكبر في التأثير على الجهة المسئولة عن ضرب العملة لوضع صورة الرئيس الأمريكي روزفلت على فئة 10 سنتات بعد وذلك بعد وفاته بعام واحد.

الدولار الامريكي علي عكس القطع النقدية التي يجب أن يكون على أحد وجهيها تصوير يرمز إلي الحرية، ويكون ممهوراً أيضا بكلمة حرية فيما يظهر في الوجه الآخر النسر بالإضافة إلى كلمة الولايات المتحدة الامريكية، كما يجب أن يظهر شعار “نؤمن بالله” على كل قطع النقد.

ما هو الشعار أو الصورة الأكثر تدولاً على عملتكم؟ شاركونا آرائكم في التعليقات

إقرأ أيضا:

تعرف علي 7 أنواع من الكائنات البحرية المفزعة

ماذا تعرف عن أفعي الكوبرا الهندية وأخطر الثعابين؟

أفضل 5 صور حول العالم لا تعلم أنها حقيقية

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...